نتواصل لأجل أطفال سعداء
We Communicate For Happy Children

العنوان

صورة (بجانب الأسئلة): image 1

  • كيف يتعلم الأطفال عن العالم حولهم وكيف يحاولون فهمه؟
  • كيف يتعلمون التواصل؟ 
  • ما هي أنواع الخبرات الحياتية التي تدعم تعلّم الأطفال وتطور اللغة عندهم على أفضل شكل؟
  • كيف يمكن للكبار تخطيط و تيسير تعلم أطفالهم ؟            

دراسة حالة "وقت استحمام أشرف": أشرف عمره سنة ونصف يذهب إلى مضخة المياه للاستحمام. يلتقط وعاءً صغيراً من الماء ويدلقه على نفسه وهو يضحك. عندما يفرغ الوعاء من الماء، ينظر لأخته الأكبر سناً، ميادة، البالغة من العمر تسع سنوات، ليشير إلى رغبته بالمزيد من الماء. وعندما تتحرك لتتركه، يفتح أشرف عينيه واسعاً، ويتطلع إليها بنوع من الرجاء، فتعود إلى المضخة، ضاحكة، وتملأ الوعاء مرة أخرى. ثم تجلب من المنزل وعاء أكبر وتملؤه بالماء لأخيها. أشرف يملأ الوعاء الأصغر بالماء من الوعاء الكبير، ويصبه على جسده مراراً وتكراراً. وفيما هي تغسل الملابس، تضحك ويضحك هو كذلك. ثم يجلس، ويلتقط الملابس المبللة من وعاء الغسيل، ويعيدها من جديد إلى الماء، مقلداً أخته. وفيما هو يرش المياه هنا وهناك، تصرخ ميادة في وجهه ليتوقف وتأخذ الملابس بعيداً لتعليقها. يعاود أشرف صب الماء على نفسه. وعندما تفرغ ميادة من تعليق الملابس، تعود إلى أخيها "لتغسل" كافة أنحاء جسمه بالصابون والرغوة. أشرف يبدأ بالبكاء فتغمره ميادة بالماء لإزالة الصابون. عند الانتهاء من الاستحمام، تضع ميادة مقعداً خشبياً صغيراً بجانبها وتنقل أشرف للجلوس عليه. (مقتبس من نص إعداد أرنولد وبارتليت وهيل وخاتيو دا Arnold, Barlett, Hill Khatiwada & Sapkota, 2000, p. 70).

أسئلة للتأمل والتفكير:

  • ما هي بعض أمثلة التواصل في هذا المشهد بين أشرف وأخته؟
  • أشرف لا يستخدم الكلمات، ولكنه قادر على التعبير عن نفسه. كيف تظهر أخت أشرف أنها تفمهم؟
  • ما هي أمثلة التعلم التي ترونها في هذا المشهد؟ ما هي بعض الطرق المختلفة التي يتعلم اشرف من خلالها؟

إننا نعلم أنه خلال مرحلة الرضاعة والطفولة المبكرة، تتطور القدرة على التعلم ومهارات الاتصال الناشئة بمعدّل سريع للغاية. يلعب التواصل، ولاسيما اللغة، دورًا رئيسيًا في تعلم الأطفال. اللغة هي آليةٌ للتفكير. تُتيح اللغة للأطفال التخيل وخلق أفكار جديدة ومشاركة الأفكار مع الآخرين. كما تُثري العلاقات بين الأهل والطفل حيث يطورون طريقة جديدة للتفاعل، وتوفّر رؤية مميزة لعقل الإنسان في صغره.
(video 1)فيديو: في هذا المقطع الذي تم تصويره في أحد المنازل في ريف مصر، تحكي مريم ووالدتها القصص وتتبادلان الأفكار أثناء تصفحهما مجلة للأطفال باللغة الإنجليزية. أثناء المشاهدة، فكر في كيفية دعم هذا النوع من التفاعل للتواصل والتعلم.

أسئلة للتأمل والتفكير:

  • كيف تصف التفاعل بين مريم ووالدتها؟
  • كيف تنمي والدة مريم فهم مريم لمحو الأمية والحساب؟
  • كيف تعتقد أن هذا يجعل مريم تشعر؟

يولد الأطفال الصغار بقدرة مذهلة على التعلم، سواء من حيث مقدار ما يمكنهم تعلمه في أي مجال أو موضوع، أو من حيث تنوع ونطاق ما يمكنهم تعلمه. الأطفال موهوبون كمتعلمين. تعد قدراتهم وشخصياتهم ومعارفهم السابقة وافتراضاتهم الثقافية جزءًا أساسيًا من كيفية تعلمهم وما يتعلمونه.

"ما يحتاجه الأطفال لتنمية أدمغة عظيمة ليس البرامج الفاخرة، إنهم يحتاجون التفاعلات الاجتماعية اليومية وإعادتها مرات ومرات، والتي تحدث أثناء التفاعل وجهًا لوجه مع البالغين المحبين والمستجيبين والمهتمين. الأطفال لديهم فضول شديد تجاه بيئاتهم. إنهم مثل العلماء الذين يلتقطون الإشارات من كل ما حولهم” (كلينتون، 2020، ص 19)".

تناقش الدكتورة أليسون جوبنيك (2010) القدرات الفريدة للأطفال الرضع والأطفال الصغار جدًا. وهي تشرح كيف يقوم الأطفال الصغار بتجربة وتحليل وتطوير النظريات عندما يواجهون معلومات جديدة في العالم. وهي تشبه الدماغ البشري بجهاز كمبيوتر صممه التطور، مما يؤكد على الدور الذي لعبه التطور في تطوير قدرات الأطفال المذهلة.

الفيديو التالي هو مقتطف من الفيلم الوثائقي بداية الحياة. في هذا المقطع يتحدث الدكتور جوبنيك وغيره من الخبراء عن حقيقة أن الأطفال يتعلمون منذ ولادتهم - وحتى قبل ذلك.

Video 2

أسئلة للتأمل والتفكير:

  • كيف نعرف أن الأطفال مستعدون للتعلم عند الولادة؟
  • لماذا تعتبر هذه الرسالة مهمة للأمهات والآباء ومقدمي الرعاية؟

على الرغم من أن نمو الدماغ هو أمر "غير ثقافي"، إلا أن السياق الثقافي مهم جدًا في تحديد كيف وماذا يتعلم الأطفال وكيف يتواصلون. استمع الآن إلى الدكتور كانغ لي، رئيس الأبحاث الكندية في معهد الدكتور إريك جاكمان لدراسة الطفل، وهو يصف كيف يتعلم الأطفال الرضع معايير التواصل الثقافي المبكرة.

توضح باربرا كايزر، مستشارة ومؤلفة الطفولة المبكرة أن الثقافة لها تأثير على كيفية رؤية المعلمين لسلوك الأطفال لأن ما يعتبر مناسبًا قد يختلف من ثقافة إلى أخرى. ومن المهم أن نأخذ في الاعتبار "الهدايا" الثقافية التي يجلبها الأطفال إلى تجاربهم خارج أسرهم.

يشكل السياق الثقافي أيضًا المهارات التي من المرجح أن يكتسبها الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة وما بعدها. على سبيل المثال يصف بن (1999) كيف يُتوقع من الأطفال الصغار في المملكة المتحدة أن يتعرفوا على الألوان الأساسية مثل الأحمر والأزرق والأصفر نتيجة للالتحاق بمرحلة ما قبل المدرسة، مقارنة بأطفال الرعاة المنغوليين الذين هم في نفس العمر،  حيث سيكون قد تعلموا التمييز بين حوالي 320 حصانًا من خلال تلوينها بمجموعات مختلفة من ظلال مختلفة من الأسود والأبيض والرمادي. وفي الواقع "تختلف التوقعات بشأن مستوى التمييز البصري الذي يمكن للأطفال تحقيقه والاستخدامات التي يستخدم فيها، اختلافًا كبيرًا في كل مجتمع" (ص 10-11).

  • هل يمكنك التفكير في الطرق التي تؤثر بها ثقافتك على طريقة تفكيرك وتعلمك وإدراكك للعالم وتفاعلك مع الآخرين؟
  • ما هي التأثيرات الأخرى على طريقة تعلمك؟
  • هل يمكنك التفكير في طرق لمساعدة المعلمين على أن يكونوا على دراية بمنظورات الطفولة السائدة ثقافيًا وحساسة لها؟