نتواصل لأجل أطفال سعداء
We Communicate For Happy Children

الوحدة الاولى - التكيف و الكفاءة في الطفولة المبكرة

الجزء الثاني  - التظيم الذاتي

 التكيف والكفاءة:

التكيف يعني التأقلم مع التحديات (والقدرة على التعامل معها)، بما فيها الالتقاء بأشخاص جدد والتعاطي مع الإحباط. وتدبر الخوف والتوتر، فضلاً عن استيعاب الأوضاع الجديدة.

الكفاءة تعني مجموعة مترابطة من المعارف والقدراتوالمهارات. إن تعلم التكيف مع التحديات يبني الكفاءات الاجتماعية والجسدية والذهنية.

إن التبادل الاجتماعي المبكر الذي تحدثنا عنه حتى الآن يؤسس للتكيف (العلاقات بين الرضيع ومقدم الرعاية.. الخ).


يولد الأطفال مندفعين إلى التفاعل الاجتماعي.

التبادل الاجتماعي الذي يختبره الأطفال في بداية حياتهم يؤثر في قدراتهم الناشئة على التكيف وعلى اكتساب الكفاءة. وهذه التفاعلات المتبادلة التي تحدث كل يوم حياة الرضع (كالاستيقاظ والرغبة في أن نحملهم، والشعور بالجوع وإطعامهم، والابتسامة والرد على الابتسامة من قبل الآخرين بابتسامة مماثلة) هي أمور يكون الدماغ البشري جاهزاً لها عند الولادة. وكافة هذه التفاعلات الصغيرة، ومنها انتباه الطفل الصغير إلى الأطفال الصغار الآخرين، تساعدهم على تعلم التكيف والتأقلم مع متطلبات وحوافز العالم المحيط بهم. وفيما يتعلم الأطفال التكيف مع التحديات والمواقف الجديدة، فإنهم يبنون كفاءات- أو قدرات- المعرفة والتحرك والتعاطي مع الآخرين والازدهار في الحياة. ويمكن أن يفعل الأطفال ذلك في أنواع عديدة متنوعة من العائلات والبيئات.

التنظيم الذاتي 

التنظيم الذاتي هو "... القدرة على أن يسيطر المرء على انتباهه وعاطفته وسلوكه بمستوى مناسب لعمره وثقافته" (كلينتون، 2020، ص 51). وهذا يتضمن أن نأخذ في الاعتبار ليس أفكارنا ومشاعرنا فحسب، بل أفكار ومشاعر الآخرين أيضًا. إن التنظيم الذاتي أمرٌ أساسي لانتقالنا من العجز إلى الكفاءة.

أكد باحثون من مختلف التخصصات على الأبعاد الفيزيولوجية والذهنية والعصبية والنفسية والاجتماعية للتنظيم الذاتي بالإضافة إلى المشكلات التنظيمية (فوهْس وبومستر، 2010). وهم يشتركون في فكرة مشتركة مفادها أن التنظيم الذاتي يشكّل مجموعة مركزية من مهارات وقدرات مترابطة تؤثّر على التعلم والسلوك والصحة.


شاهد
يصف الدكتور ستوارت شانكر، أستاذ الأبحاث الفخري في جامعة يورك، ما هو المقصود بمصطلح التنظيم الذاتي وكيف يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنمو الدماغ المبكر.

حين يتعلم الأطفال التأقلم، أو التنظيم الذاتي للمشاعر والسلوكيات والانتباه فهذا يساعدهم على استيعاب التحديات والفرص في عالمهم.


التنظيم الذاتي هو العملية الواقعة في قلب التكيف والكفاءة.

إن كيفية تنظيمنا لمشاعرنا وسلوكنا وانتباهنا تشكل أمراً أساسياً في طريقة تجاوبنا مع العالم من حولنا. وتعود جذور ذلك إلى بيولوجية أجسامنا. ويؤثر التنظيم الذاتي في الكيفية التي نعيش بها حياتنا كل يوم.

تشكل الخبرات الحياتية السبل العصبية المنخرطة في التنظيم الذاتي لعمليات التأقلم مع الفرص والتحديات المحددة التي نواجهها في بداية حياتنا. فإذا تمكن الأطفال من تطوير مهارات التنظيم الذاتي باكراً فإنهم سينطلقون على طرقات التكيف والكفاءة.

ويمكن أن يزدهر الأطفال في أطر وسياقات مختلفة عديدة، ولكنهم يميلون إلى التمتع بسمات مشتركة، منها الهدوء، والتركيز والانتباه، والقدرة على التواصل بفعالية، واكتساب الأصدقاء والإصرار على إنهاء المهام والإبداع فيها، وحل المشكلات.

ثلاثة من جوانب التنظيم الذاتي:

يشكل تنظيم الطاقة (الاستثارة والتعافي) أساساً لكيفية تنظيم مشاعرنا وسلوكنا وانتباهنا.

إن تنظيم الشعور يكمن في عملية المبادرة إلى حصول المشاعر أو شدتها أو مدتها، والمحافظة عليها، وتعديلها.

أما ضبط السلوك فهو تنظيم التفاعلات الاجتماعية مع الآخرين وتنسيق الحركات الجسدية، أما تنظيم الانتباه فهو القدرة على التركيز باختيار وبوعي، وهو أساس الإصرار والفضول والذاكرة والمرونة الذهنية والتخطيط وحل المشكلات.


بأبسط العبارات المقصود بالتنظيم الذاتي هو: "كيفية تعامل الطفل مع عوامل الضغط بكفاءة وفعالية، ومن ثم التعافي" (Progres,2011: Lillas & Turnbull, 2009; McEwen, 2002) القدرة على الحفاظ على التركيز والانتباه بهدوء. لكن التنظيم الذاتي ليس فقط التحكم الذاتي الذي هو جزء منه. كلما تمكن الطفل من التنظيم الذاتي، تمكن من التعامل مع التعلم ومع تحديات معقدة أخرى.


اقرأ
فكروا في....   إياد  
  • يستيقظ إياد البالغ من العمر ثمانية أشهر من قيلولته. يجلس في مهده ويرى أمه وجدته خارج الباب مباشرة تعدّان الطعام لوجبة المساء. يُصدر أصواتًا محاولًا الاتصال بهما. كأنهما لم تسمعا إياد، فينادي بصوت أعلى فأعلى. ما زالتا لا تلتفتان إلى إياد. يبدأ بالبكاء ثم الصراخ وركل المهد، وما زالت أمه وجدته لا تأتيان إليه. عليهما إعداد الطعام وهما تشعران أن إياد سيتوقف في النهاية ويسلي نفسه. أخيرًا، يستلقي إياد على ظهره منهكًا، لكنه ما زال يبكي بهدوء.
  قارنوا هذه التجربة بما يلي:  
  • يستيقظ إياد البالغ من العمر ثمانية أشهر من قيلولته. يجلس في مهده ويرى أمه وجدته خارج الباب مباشرة تعدان الطعام لوجبة المساء. يصدر أصواتًا محاولًا الاتصال بهما. كأنهما لم تسمعاه، فينادي بصوت أعلى فأعلى. تستدير والدته وتبتسم وتأتي إليه. تسأل والدتُه عما إذا كان قد حصل على قيلولة جيدة بينما تلتقطه. تُقبّله وتأخذه إلى الخارج. ترفع الجدةُ ذراعيها وتضعه والدة إياد بلطف بين ذراعي جدته. فتقبله جدته أيضا وتتحدث معه. ثم تُجلِس إياد على ساقيها وتعطيه قطعة صغيرة من الخبز.
 
  • في كل من هاتين الحالتين، ماذا يتعلم إياد عن عالمه برأيكم؟
  • ماذا تعتقدون أنه يتعلم عن نفسه؟ وعن أمه وعن جدته؟
  • كيف يتعلم التكيّف؟
  • بناءً على ما تعلمتموه من شانْكر وكلينْتون وكورتْر، كيف قد تؤثر تجارب إياد على تطور تنظيمه الذاتي؟


شاهد
يعرض الفيديو التالي أمثلة لمقدمي رعاية يساعدون رضّعا وأطفالا صغارا على تطوير التنظيم الذاتي، وبعبارة أخرى، التنظيم المشترك. إذا شاهدتم بعناية، سترون أمثلة عديدة في اللحظات اليومية العادية المصورة في هذه اللقطات.


  • ما هي جوانب التنظيم الذاتي التي لاحظتموها في هذه الأمثلة؟
  • كيف يدعم مقدمو الرعاية الأطفال في محاولاتهم للتنظيم الذاتي في مشهدَيْ "وقت القيلولة" و"مزيد من العنب"؟ كيف ساعدَت الأم في المشهد الثاني ابنها على السيطرة على انفعالاته؟
  • ماذا عن "العقدة"؟ يحدث الكثير في هذا المشهد في بضع ثوان. كيف يساعد المربي كول على "حفظ ماء وجهه" ودعم تطوير تنظيمه الذاتي دون أن يكون ملحوظا؟

مستويات الاستثارة والتعافي- أو استعادة التوازن:

نائم نعسان/ خامل متنبه/ متيقظ قليلاً مركز بهدوء ومتنبه متنبه بإفراط مغمور (استثارة قوية جداً)

الحالة المثلى

"إن أسس انخراطنا واستثارتنا وتفاعلنا مع الإحباط والفرص والتحديات والأفكار الجديدة موجودة في بيولوجية أجسامنا (حالات الاستثارة والتعافي)".

هكذا يعمل التنظيم الذاتي:

تعمل حالات الاستثارة (استجابات أجسادنا تجاه معطى أو تأثير خارجي) على مسار متواصل: من النوم إلى القلق وإلى عدم القدرة على التكيف.

وتفعيل الطافة أو الاستثارة (وبعد ذلك تخفيف التسارع- أو التعافي) يشكل اتسجابة الجسد، أو رد فعله على المحفزات.

إن مدى التعافي اللازم أو مدى التفعيل اللازم من أجل مهمة معينة يختلف من طفل إلى طفل ومن وضع إلى وضع. والتركيز والتنبه بهدوء يضعان حالة الاستثارة في الوسط، وهي مفتوحة على استقبال ودمج المعلومات القادمة من الحواس المختلفة.

على سبيل المثال، صوت الرعد القوي قد يتسبب بالذعر لشخص ما، وهذا الشخص قد يشعر بالهدوء سريعاً ويعود إلى ما كان يقوم به. أما شخص آخر، فقد يشعر بالعصبية والذعر لفترة أطول ويجد صعوبة في استعادة التركيز.

عندما تكون التجارب الحياتية قوية جداً، أو غامرة، فإن تنظيم الاستثارة لدى طفل صغير يمكن أن يكون غامراً أو أكبر من إمكاناته، فقد ينغلق الأطفال الصغار على أنفسهم أو قد يصبحون مفرطين في التنبه. يختلف الأطفال في قدراتهم على القيام بتغييرات تدريجية وسريعة في مسار الاستثارة المتواصل، وعلى العودة إلى خط الأساس (حيث كانوا قبل الخبرة المستثيرة)، وعلى تعديل الارتفاع والهبوط في مستويات الطاقة في حالة معينة. يحتاج بعض الأطفال إلى خبرات حياتية تساعدهم على تنظيم نظام الاستثارة هبوطاً، أي التنبه مع الحفاظ على الهدوء، فيما يحتاج آخرون إلى خبرات نشطة تساعدهم على تنظيم حالة الاستثارة صعوداً.

  • هل يمكن أن تفكروا ببعض الأمثلة؟

 الاستثارة والتعافي: كأن نضغط على "دوّاسة" البنزين!

  • يمكن مقارنة التنظيم الذاتي بقيادة سيارة: الدماغ ينشط النظام العصبي استجابة لعامل ضغط، فيضغط على دواسة البنزين، ثم يحررها ليعود إلى التوازن، أي إلى حالة التركيز والهدوء.
  • يحتاج بعض الأطفال إلى دوس "البنزين" أكثر من الآخرين لكي يحافظوا على الهدوء لأنهم يجدون صعوبة في تنظيم ما يدخل من خارجهم.
  • د. ستيورات شانكر هو أستاذ بحوث متميز في جامعة نيويورك، وهو يشرح أن التنظيم الذاتي يدأ بعد الولادة.

شاهدوا "شانكر"- مثال عن التنظيم الذاتي (2:53)

video 8

يقارن شانكر التنظيم الذاتي بطريقة عمل دواسة البنزين.

وهو يشدد على أهمية أن يدرك الكبار كمية الطاقة اللازمة لإيقاف مصادر الإلهاء عند أطفال كتلك الطفلة، وإيجاد طرق لدعمهم.

  • هل يمكنكم أن تفكروا بمثل مشابه؟
  • ما هي بعض الأفكار التي يمكن أن تساعد طفلاً يعاني من صعوبة في العودة والمحافظة على مرحلة التنبه والتركيز بهدوء؟
  • قد ترغبون في البدء باللائحة التالية ثم حث المشاركين على الخروج بأفكار أخرى وأن يشرحوا الأسباب التي تجعلها تساعد:

  • التغذية الجيدة.
  • التقليل من السكر والطعام السريع.
  • التقليل من وقت الجلوس وعدم التحرك.
  • وقت للعب.
  • وقت لحرق الطاقة.

  • ما تحتاجون إلى معرفته
  • بقلم ستوارت شانكر
  • التنظيم الذاتي: السنوات الأولى

تطرح القراءة التالية كيف يمكن أن تؤثر الضغوطات (العوامل المسببة للتوتر) على مستوى الإثارة وبالتالي على قدرة الطفل على التنظيم الذاتي. كما تستعرض أيضًا بعض الضغوطات الشائعة في السنوات الأولى والخطوات الخمس لطريقة شانْكر للتنظيم الذاتي التي يتم تناولها بمزيد من التفصيل في الصفحة 3.1  من هذه الوحدة.

اضافة التفاعل الخاص ب الاسئلة بعد الترجمة 

التنظيم الذاتي وضبط النفس

فيديو شانكر من النسخة الانجليزية 

النص قبل الفيديو: 

انقروا على التفاعل أدناه للحصول على رسم بياني من مركز مهرِت (MEHRIT)، وهو مؤسسة اجتماعية تركّز على التنظيم الذاتي الواعي أنشأها الدكتور شانكر. يشرح الرسم البياني الفروق بين التنظيم الذاتي وضبط النفس. وكما يوضح الرسم البياني، "التنظيم الذاتي يجعل ضبط النفس ممكنا، وليس العكس".

أسئلة بعد الفيديو: 

كيف تفسرون الفرق بين التنظيم الذاتي وضبط النفس للزملاء أو الأهل؟

يشير هذا البحث إلى أن قدرة الطفل على التحكم في دوافعه في سن الرابعة ترتبط بالعديد من النتائج طويلة المدى. هل فوجئتم بالنتائج؟ لماذا أو لما لا؟

لماذا تعتقدون أن حالة الاسترخاء تُحدث هذا الفرق في ضبط النفس لدى الطفل؟

هل يمكنكم رؤية أي تبعات لدى الأهل والبالغين الذين يعملون مع الأطفال الصغار؟

اللعب والتنظيم الذاتي

النص قبل الفيديو: 

أثناء اللعب، تتاح للأطفال فرص لممارسة نوع المهارات الأساسية للتنظيم الذاتي كالتفكير المرن، والاهتمام المركّز، والسلوك الموجه نحو الأهداف، والقدرة على التفاوض والتعاون مع أقرانهم.

يشرح كارل كورتر ما يتعلمه الباحثون حول العلاقة بين التنظيم الذاتي واللعب.

أسئلة بعد الفيديو:

هل رأيتم أطفالا يشاركون في لعب تمثيلي يسمح لهم باستكشاف مهارات التنظيم الذاتي التي ذكرها كورتر، مثل المرونة، واستخدام الذاكرة العاملة، والبقاء في الدور وممارسة الكبح؟

فيديو اللعب (فيديو: اللّلعب ( 2:20 )) ولكن ضمن سياق عربيى 

اضافة الرسم التفاعلي