نتواصل لأجل أطفال سعداء
We Communicate For Happy Children

العنوان

الفروق الفردية

المقصود بالطباع تلك السمات الشخصية التي تؤثر في كيفية تفاعلنا العاطفي والذهني والجسدي في مختلف الأوضاع

وتؤثر الطباع في أمزجة الأطفال وعواطفهم، وفي كيفية مقاربتهم وتفاعلهم مع الأوضاع، وفي مستويات الخوف والاحباط والحزن والانزعاج لديهم. يكون بعض الأطفال أكثر نشاطاً وأكثر فضولاً، فيما يكون آخرون أكثر حذراً، وبعضهم يسهل التهامل معهم، فيما آخهرون يصعب إرضاؤهم. يولد الأطفال ولديهم ميول نحو طباع معينة، وتتعدل انماط الطباع الأولى من خلال الخبرات الاجتماعية، لا سيما من خلال العلاقات مع مقدمي الرعاية الأساسيين.

: اقرأ ما يلي "ثلاثة أطفال في عرض الدمى" وتفكر بالأسئلة التي تليهاConsider

نص ورقة التوزيع "ثلاثة أطفال في عرض الدمى"

تأمل:

  • لماذا تفاوتت ردود فعل هؤلاء الأطفال لهذه الدرجة أمام عرض الدمى نفسه؟
  • هل يذكركم أي من الأطفال بأطفالٍ تعرفونهم؟ كيف تفسرون هذه الصفات في شخصياتهم؟

لفتة نظر: فيما يكون كافة الأطفال مستعدين للتعلق والتفاعل الاجتماعي فإن كل طفل منهم يأتي ومعه أسلوبه السلوكي، أو طبعه.

: اقرأ ما يلي " مقدمة حول الطباع " وتفكر بالأسئلة التي تليهاConsider

مقدمة عن الطباع()

انظروا كيف أن هذين الطفلين المولودين في الأسرة نفسها، قد يكون الاثنان مختلفين جداً- وقد يتطلب كل منهما استجابات مختلفة من مقدمي الرعاية.

يعيش مسعود، ابن الثلاث سنوات، وعبد الله، ابن الخمس سنوات، مع أهليهما في شقة صغيرة تقع في مدينة كبيرة. كان عبد الله طفلاً هادئاً ينام ويأكل بشكل منتظم منذ مرحلة مبكرة في حياته. وكثيراً ما قال والداه إنه طفل سهل وحسن السلوك. وكثيراً ما تمكنا من استخدام "استراتيجية سلطوية" في تربيته، مثل تحديد خياراته واعتماد توقعات واضحة من حيث سلوكه.

أما مسعود فهو بخلاف شقيقه، طفل عصبي، سريع التململ، يبكي بصوت عال، ويبدو أنه غير قادر أبداً على النوم لفترة طويلة. يجد أهله أن سلوكه صعب فيحاولان استخدام مهارات التربية الوالدية نفسها التي يستخدمانها مع عبد الله، ولكنهما في بعض الأحيان يتعاملان مع مسعود

بمزيد من القسوة جراء الاحباط والإرهاق. من الواضح إذن أن كلاً من عبد الله ومسعود يؤثر في بيئته ويختبر البيئة الأسرية بشكلٍ مختلف تماماً.

  • فكيف يمكن لطفلين مولودين لنفس الوالدين أن يكونا مختلفين إلى هذه الدرجة؟

في بحوثهم الرائدة في الطباع، سعى توماس  وتشيش وبيرتش (1968) إلى استكشاف "فردية" كل طفل من الأطفال والجوانب البيولوجية والبيئية التي تؤثر في سلوكهم. اهتم الباحون بتوثيق فردية الأطفال، لا سيما توثيق طرقهم في التفاعل والتجاوب مع بيئاتهم. ولقد وجدوا أن الميول السلوكية الفردية عند الأطفال موجودة منذ الولادة، وأن الطباع لا تؤثر فقط في كيفية تفاعل الأطفال وتجاوبهم مع الناس والأمكنة والأشيا، بل إنها تؤثر أيضاً في تفاعل الآخرين وتجاوبهم مع هؤلاء الأطفال.

بناء على معلومات جمعت بشكل أساسي من مقابلات مع أهلين ومعلمين، لخص هؤلاء الباحثون 9 أبعاد يمكن مراقبتها، واستخدموها في تسجيل سلوكيات الأطفال من أجل تحديد الطباع، وهي:

  1. مستوى النشاط: ما مدى نشاط الطفل، وما معدل تحركه، وما مدى سرعته؟
  2. الانتظام أو الايقاعية: ما مدى انتظام وظائف الطفل الجسدية، أي النوع والجوع والتبرز؟
  3. الاقتراب أو الانسحاب: كيف يتجاوب الطفل في البداية م الأشخاص الجدد؟ والأماكن الجديدة؟ والغذاء الجديد؟ والأشياء الجديدة؟
  4. الاستعداد/ القابلية للتكيف: ما مدى سهولة تأقلم الطفل مع التغيرات؟
  5. شدة ردة الفعل: كم من الطاقة يُنفق الطفل، سواء في ردة الفعل الايجابية أو السلبية.
  6. عتبة/ حد الاستجابة: المستوى الذي يجب أن تصل إليه شدة الأمر قبل أن يستجيب الطفل له؟
  7. نوعية المزاج: عموماً، هل يميل الطفل لأن يكون سعيداً (إيجابياً) أم لا (سلبياً)؟
  8. الاستعداد للتشتت/ الالتهاء: ما مدى سهولة إلهاء الطفل؟
  9. مدى الانتباه واستمراره: كم قضي الطفل من الوقت في نشاطٍ ما، وما مدى استمراره فيه حتى لو حصل تدخل أو مقاطعة؟

تظهر النتائج انه يمكن جمع الأبعاد التسعة في 3 فئات لتصنيف 3 أنواع عامة من الأطفال، وهذه الأنواع هي:

  1. سهل أو مرن: هؤلاء الأطفال يميلون إلى أن يكونوا سعداء، ومنتظمين في عادات النوم والأكل، وقابلين لتأقلم أو التكيف، وهادئين، ولا يغضبون بسرعة.
  2. ناشط أو مشاكس: هؤلاء الأطفال قد يصعب إرضاؤهم، ويكونون غير منتظمين في عادات النوم والطعام، ويخافون الأشخاص الجدد والأوضاع الجديدة، وقد تزعجهم بسهولة الضجة وتكون الإثارة، وردود فعلهم شديدة.
  3. بطيء في التلآلف أو حذر: هؤلاء الأطفال قد يكونون أقل نشاطاً ويميلون إلى صعوبة الإرضاء، وقد ينسحبونا و يتجاوبون بسلبية عند مواجهة أوضاع جديدة، ولكنهم مع الوقت، قد يصبحون أكثر إيجابية عند التعرض المتكرر لشخص أو شيء أو وضع جديد.

لا تقع طباع كافة الأطفال بوضوح ضمن هذه الفئات الثلاث الموصوفة اعلاه:

  • يمكن تصنيف حوالي 65% من الأطفال ضمن أحد أنواع الطباع هذه كما يلي: 40% ضمن السهولة أو المرونة، و10% ضمن النشاط أو الاحتفالية و15% في فئة البطء في التآلف، أو الحذر. أما ما تبقى من أطفال، أي ما يقارب 35% منهم، فهم لا يقعون ضمن إحدى هذه الأنواع العامة من الطباع، بل هو خلطات متنوعة.

فكروا في كيف يمكن لطفلين وُلدا في نفس العائلة أن يتأثرا ببيئتهما بشكلين مختلفين.

  • يعيش مسعود، وعمره ثلاث سنوات، وعبد الله، وعمره  خمس سنوات، مع أهلهما في شقة صغيرة في منطقة حضرية كبيرة. عبد الله كان طفلاً هادئاً كانت أنماط نمومه وطعامه منتظمة منذ بداية حياته. كان أهله يقولان دائماً إنه سهل المراس وحسن التصرف. وكانا دائماً قادرين على استخدام استراتيجية الأهل السلوكية، كتحديث خياراته وطرح توقعات من سلوكه.
  • على عكس أخيه، كان مسعود طفلاً صعب الإرضاء، ويرتعب بسهولة، ويبكي بصوت عالٍ، وكأنه لا ينام أبداً لمدة طويلة. وكان أهله يجدان سلوكياته مستفزة، فحاولا استخدام نفس مهارات التربية الوالدية التي يستخدمانها مع عبد الله، ولكن بطريقة أقسى أحياناً، نظراً لشعورهما بالإحباط وتعبهما. من الواضح أن كلا من عبد الله ومسعود يؤثر في بيئته ويختبر البيئة العائية بشكل مختلف تماماً.

ولقد اقترح الباحثون "توماس وتشيس وبيرتش" نظرية دينامية عن الطباع تأخذ بالاعتبار التغيرات في سلوكيات الأطفال التي يمكن أن تحدث أثناء تفاعلاتهم مع الآخرين في بيئاتهم. بتعبير آخر، يمكن لممارسات الوالدية أو تقديم الرعاية أن تؤثر في النمط السلوكي للأطفال. 

على سبيل المثال، تعلم أهل مسعود بسرعة أنه من خلال الحفاظ على الهدوء، وتخفيف الضجة وتجنب الأوضاع التي قد تخيفه، وتأمين الكثير من الراحة المهدئة عبر التلامس والصوت، ستصبح ردود فعل مسعود الأولية أقل حدة.

إن معرفة الاختلافات في الطباع يمكن أن تساعد الأهل ومقدمي الرعاية على فهم ميول أطفالهم الطبيعية، وبالتالي تكييف مقاربتهم الوالدية من أجل توفير الدعم الأفضل للأطفال.

تأمل:

  • هل تعتقدون أن الأطفال في المقال السابق (عرض الدمى) يشكلون أمثلة عن أي من هذه الأنواع؟ أي نوع منها ولماذا؟
  • كما في العديد من نظريات تطور الطفل، ترتكز نظرية الطباع هذه على أبحاث في عالم الغربي وفي إطار ثقافي معين. هل تجدون أنها منطقية بالنسبة لكم وفي مجتمعكم؟ لمَ نعم أو لم لا؟
  • هل تعتقدون أن من المفيد أن يفهم الأهل مفهوم الطباع؟

كان للراحل السير مايكل روتر، الذي كان يعمل سابقًا في جامعة كينجز كوليدج لندن، تأثيرًا عميقًا في مجالات علم الوراثة والطب النفسي لأكثر من أربعين عامًا. ويشير إلى أهمية الاعتراف بفردية كل طفل.

video 1

في الفيديو التالي (الذي يظهر أيضًا على صفحة تطور الدماغ حول بنية الدماغ)، يشرح روتر دور علم الأحياء في فهم تطور الأفراد.

video 2

تأمل: كيف يفسر علم الأحياء الفروق الفردية؟

مواجهة الضغط/التوتر/الإجهاد

إننا نختلف جميعنا، بمن في ذلك الرضع والأطفال الصغار، في كيفية استجابتنا للأحداث الضاغطة الكبيرة والصغيرة. تتأثر قدرة كل شخص على التأقلم وتنظيم المشاعر والسلوك والاهتمام بالاختلافات في ردود أفعال الدماغ والجسم تجاه التحديات والمواقف الجديدة. كما هو موضح بالتفصيل في وحدة نمو الدماغ، يتم ضبط نظام التفاعل مع التوتر لدينا في وقت مبكر من الحياة. للحصول على مراجعة سريعة، راجعوا القراءة التالية عن بيولوجيا التوتر، من الصفحة/الفقرة/الجزء 2.3 في وحدة نمو الدماغ. توفّر الصفحة التالية من موقع "مركز دراسات التوتر البشري" الإلكتروني نظرة موجزة على بيولوجيا التوتر. يمكن مراجعة صفحات أخرى على نفس الموقع لمواضيع أخرى. 

لمعرفة المزيد قم بزيارة المقال الآتي: مدخل إلى الإجهاد/ الضغط/ التوتر

علوم تنمية الطفولة المبكرة  scienceofecd.com

مدخل إلى الإجهاد / الضغط / التوتر

تُعرّف عوامل الإجهاد (أو الضغوطات) على أنها تهديدات محتملة للفرد. تعد الاستجابة للضغط أمرًا مهمًا بشكل أساسي بالنسبة لنا حتى نتمكن من التكيف مع الضغوطات. تعتمد كيفية تحديد ما إذا كان شيءٌ ضاغطا على إدراكنا للمحفزات. يمكن أن تكون هذه مزيجًا من خبرات سابقة بالإضافة إلى عوامل مكتسبة وغير مكتسبة. على سبيل المثال، قد يكون وجود كلب مرهقًا جدًا لشخص ما وغير مرهق على الإطلاق لشخص آخر.

إن تنشيط الاستجابة للتوتّر هو أمر هرمي ويشمل قشرة الدماغ والجهاز الحوفي وجذع الدماغ. يُنشّط التوتر نظامين في الجسم في وقت واحد: 1) الجهاز العصبي الودي المعروف أيضًا باسم استجابة "القتال أو الهروب" التي يستخدمها الجسم لاستجابات الطوارئ القصيرة، و2) نظام الغدد الطائية والنخامية والكظرية (المعروف باسم المحور). يصبح هذا المحور الاستجابةَ الغالبة لأشكال التوتر الطويلة.

النظام نظير الودي النظام الودي
يضيق حدقة العينيحفز إنتاج اللعاب والدموعيضيق القصبات الهوائيةيبطئ معدل ضربات القلب
يحفز المعدة والبنكرياس والأمعاءيحفز التبوليعزز انتصاب الأعضاء التناسلية
يوسّع حدقة العينيمنع إنتاج اللعاب يوسع القصبات الهوائيةيزيد من معدل ضربات القلبيحفّز إطلاق الغلوكوزيعيق المعدة والبنكرياس والأمعاءيمنع التبوليعزز القذف والتقلصات المهبلية

تساعد مخرجات هاتين الاستجابتين للتوتّر على التأكد من تركيز الموارد المناسبة للمساعدة في التكيف مع التوتر. لكن هذه الاستجابات تتعدى على الأنظمة البيولوجية الأخرى مثل الهضم والتكاثر وحتى النمو، وتتعدّى بشكل تكيفي على نظام الألم (حس الألم). الاستجابات للتوتر لفترات طويلة لها آثار ضارة على الوظائف الإدراكية والنفسية والبيولوجية.

يعد "الجهاز العصبي الودي" مع مقابلِه "الجهاز العصبي نظير الودي" جزءًا من الجهاز العصبي الذاتي/المستقل، وهو جزء من الجهاز العصبي يعمل بشكل لا إرادي وينظم وظائف الجسم مثل التنفس ومعدل ضربات القلب والهضم والإثارة.

المواقف والتجارب العاطفية تثير هذا الجهاز لدينا. يُثير كل موقف أو تجربة أو حالة بيئية مزيجًا خاصًا بها من الإثارة الودية ونظيرة الودية. الصورة أعلاه توضح دور كل من القسم الودي ونظير الودي للجهاز العصبي المستقل في وظائف الجسم. عندما نشعر بالتوتر ويتم تنشيط الجهاز العصبي الودي لدينا، يتم إطلاق الأدرينالين (الإبينفرين) الذي يهيئ الجسم للعمل (للقتال أو الهروب).

إنّ استجابة "نظام الغدد الطائية والنخامية والكظرية" عبارةٌ عن سلسلة من أحداث بيولوجية تحدث وتؤدّي إلى إطلاق هرمونات التوتر لدينا المعروفة باسم الغلولكورتيكويْدات. يُعْرف الغلوكورتيكويْد الأوّلي الذي يتم إطلاقه باسم الكورتيزول. الخطوة الأولى في هذه الاستجابة هي إطلاق الهرمون الذي يفرز الكورتيكوتروبين من منطقة ما تحت المهاد (الهيبوثَلاموس). ويَنتج عن ذلك إطلاق هرمون قشر الكظر من الغدة النخامية. أخيرًا، يؤدي إطلاق هذا الهرمون إلى فرز كورتيزول، وهو غلوكورتيكود، من الغدة الكظرية. بمجرد إطلاق الكورتيزول وتدويره في الدم في حالات التوتّر المؤقت، فإنه يؤدي إلى إيقاف الهرمون الذي يفرز الكورتيكوتروبين من منطقة ما تحت المهاد و هرمون قشر الكظر من الغدة النخامية. يُعرف هذا بالردود السلبية.

يوجد أدناه رسم تخطيطي يصور سلسلة من الأحداث بما في ذلك نظام ردود الفعل السلبية لمحور "نظام الغدة الطائية والنخامية والكظرية" التي تحدث عندما نشعر بالتوتر.

هيبوثلاموس / ما تحت المهاد الدماغ
الردود السلبية الهرمون الذي يفرز الكورتيكوتروبين الغدة النخامية
هرمون قشرة الكظر
غلوكوكورتيكويد (أي كورتيزول) الغدة الكظرية الجسم
© إيميس أكبري
الكلية

اكتشف: بيولوجيا التوتر

عندما يتم إدراك وتفسير عامل ضاغط (مسبب للتوتر)، يبدأ نظام الاستجابة للتوتر سلسلةً من الأحداث البيولوجية. ونتيجة لذلك، فإننا نطلق هرمونات التوتر الأدرينالين والكورتيزول.

من أين يأتي الكورتيزول وإلى أين يذهب؟

في اللغة العلمية، يسمى نظام الاستجابة للضغط النفسي "محور الغدد الطائية والنخامية والكظرية". بعد إدراك عامل ضاغط، تقوم منطقة صغيرة في الدماغ تسمى منطقة ما تحت المهاد (هيبوثلاموس) ببعث رسالة كيميائية إلى الغدة النخامية. ومن هنا، تُبعث رسالة كيميائية جديدة من الدماغ عبر الدم إلى مُنتجة هرمونات التوتر التي تسمى الغدد الكظرية وتقع أعلى الكلى. هذه الرسالة تقول "إفراز الكورتيزول".

نصائح

فكروا في الأمر بهذه الطريقة، إذا أعطاكم مدير عملكم تقييمًا سلبيًا بشأن أمرٍ قمتم به، فمن المؤكد أنكم ستتوقفون عن القيام بهذا الأمر. وينطبق الشيء نفسه هنا. توقِف ردود الفعل السلبية من الكورتيزول ومستقبِلاته نظام الاستجابة للتوتر في مساراته.

لكي تقوم هرمونات التوتر بعملها، يجب أن ترتبط (تلتصق) بما يعرف بالمستقبِلات. فكروا في الأمر بهذه الطريقة، تحمل هرمونات التوتر رسالة تخبر خلايا الجسم بما يتعين عليها القيام به. لكنّ شيئا ما يجب أن يتلقى هذه الرسالة قبل تنفيذ الأوامر الواردة في الرسالة. مستقبلات الرسالة في هذه الحالة هي مستقبِلات هرمونات التوتر.

عندما يلتصق الكورتيزول بمستقبِلاته، يمكنه بعد ذلك التفاعل مع الخلايا الأخرى لكي تقوم بعملها. وبما أن الكورتيزول ضروري للعديد من الوظائف البيولوجية، فهو يمتلك مستقبِلات في كل مكان تقريبًا في الجسم، بما في ذلك الدماغ.

بكلمات أخرى، إذا كنتم بحاجة إلى إمداد سريع بالطاقة لتغذية عضلاتكم والجري، فستُعطى الأولوية للمستقبلات الموجودة في عضلات الساقين.

إن تفسير عامل الضغط يؤدي إلى بدء نظام التوتر، لكن ما الذي يوقفه؟ كيف تعرف الغدد الكظرية متى يحين وقت التوقف عن إنتاج الكورتيزول وإرساله؟

الطبيعة الأم هي فعالة للغاية وتقلل من حجم العمل الذي يقوم به أي نظام بيولوجي. كما قلنا من قبل، يرتبط الكورتيزول بمستقبِلاته ليعمل. لكن هذه المستقبِلات تافهة وصغيرة وذكية ويمكنها الشعور عندما يكون كفى.

لذلك، عندما يتم إطلاق ما يكفي من هرمونات التوتر ويتم إنجاز المهمة، ينتقل الكورتيزول للخلف إلى أعلى نظام رسائل الترحيل، ويؤدي الفعل البسيط المتمثل في الالتصاق بمستقبِلاته في النظام ويوقف التشغيل. يُعرف هذا بتعبير الردود السلبية.

ما هو الوقت الآن؟

هل سبق لكم أن تساءلتم لماذا يكون لديكم الكثير من الطاقة عند الاستيقاظ (بعد إزالة خيوط العنكبوت بالطبع) ولماذا تشعرون أحيانًا بالبطء قليلاً في فترة ما بعد الظهر؟ حسنًا، هنا مرة أخرى، يلعب الكورتيزول دورًا.

لا يتم إطلاق الكورتيزول في أوقات التوتر فحسب، بل إنه مهم أيضًا للعديد من وظائف الجسم العادية أو الأساسية. ولتحقيق ذلك، نحتاج إلى تدفق مستمر من الكورتيزول في دمنا. في الواقع، يتم إفراز الكورتيزول بإيقاع جامع تقريبا يمكن التنبؤ به إلى حد كبير فينا جميعًا. وهذا ما يسمى إيقاع الساعة البيولوجية.

يكون إيقاع الساعة البيولوجية للكورتيزول على النحو التالي: هناك ذروة الكورتيزول في وقت مبكر من الصباح، ثم تنخفض مستويات الكورتيزول ببطء على مدار النهار إلى أقصى انخفاض لها، وترتفع في النهاية مرة أخرى في ساعات الليل المبكرة استعدادًا ببطء لذروة الصباح مرة أخرى.

لتلخيص ذلك، هناك نوعان من مستويات هرمون التوتر:

  • مستويات كورتيزول الراحة (القاعدية): هذه هي المستويات اليومية العادية الضرورية للعمل الطبيعي.
  • مستويات الكورتيزول التفاعلية. هذه هي الزيادات في الكورتيزول استجابة للعوامل المسببة للتوتر.

بيولوجيا التوتر، مركز دراسات التوتر البشري:humanstress.ca 

تقوم الدكتورة ميغان غونار، الأستاذة والمديرة السابقة لمعهد تنمية الطفل بجامعة مينيسوتا، بدراسة مستويات التوتر لدى البشر عن طريق قياس تركيزات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الذي يفرز في اللعاب. استمع بينما يشرح جونار هذه الضغوطات، والفرق بين الضغط الذي يمكن تحمله والذي لا يمكن تحمله.

فيديو: Gunnar – stressful events (2:21)

وفي الفيديو التالي، تشرح غونار كيف تدرس التوتر من خلال جمع البصاق، ونرى أطفالاً يلعبون “لعبة التذوق”

فيديو: Gunnar – measuring stress (2:46)

يعد وجود شخص بالغ مهتم بالقرب من الأطفال لمساعدة الأطفال على التأقلم وتقليل قلقهم أمرًا مهمًا بشكل خاص عندما يكون الأطفال في أماكن غير مألوفة أو يمرون بمواقف مخيفة. في الفيديو التالي، يشرح داون كيدر، أخصائي حياة الأطفال في مستشفى الأطفال في Winnipeg  منذ أكثر من 32 عامًا، كيف تساعد علاقة الطفل بمقدم رعاية أساسي بالغ في تقليل قلق الطفل بشأن إجراء طبي. شاهد عرضًا توضيحيًا لتقنية العناق.

فيديو: Kidder – family-centred care and the hug hold (2:28)

تفكر: 

  • ما هو نوع رد الفعل الذي تعتقد أن الطفل قد يتعرض له تجاه إبرة أو إجراء طبي بدون وجود شخص قريب تربطه به علاقة حب؟
  • في رأيك، ما الذي يحدث لرد فعل التوتر لدى الطفل أثناء تفاعل العناق؟
  • إذا استخدمنا مقياس جونار للكورتيزول، فهل تعتقد أن تفاعل العناق سيؤثر على مستويات الكورتيزول لدى الطفل؟
  • هل تعتقد أن تفاعل العناق يساعد الأطفال على تطوير قدرتهم على تنظيم رد فعلهم تجاه الموقف العصيب؟

في الفيديو التالي، يناقش جونار بعضًا من فسيولوجيا التوتر من حيث وظائف المخ وأهمية تطوير استجابة صحية للضغط والتكيف.

فيديو: Gunnar – brain and stress (4:15)

ضغط الأطفال النفسي

إقرأ السيناريوهات الآتية " أحداث تثير التوتر()" وتأمل الأسئلة التي تليها:

السيناريو الأول: انزلاق الطين:

كان عمر فرح سنتين عندما دمر انزلاق الطين منزل عائلتها. ومن بين القتلى في تلك الليلة الذي هوى فيها الجبل ودفن القرية. كانت والدة فرح واثنان من أشقائها وجدها. وقد تُركت فرح مع صديق للعائلة في قرية مجاورة، في حين كان والدها يساعد على البحث عن ناجين. وفي المكان التي أصبحت فرح تقضي فيه أيامها ولياليها، لم تكن تعرف أياً من الأشخاص أو المناطق المحيطة. في الأسبوع الأول، كان والدها يأتي ليراها لفترة وجيزة ولكنه كان يغادرها من جديد. وعندما كانت تراه، كان شديد الحزن وكان يبكي.

السيناريو الثاني: في الغابات:

سمع سامي، وعمره أربع سنوات، الصراخ من الخارج قبل أن يرى والده متوجهاً إليه ويسحبه من الفراش، وكان إخوته الصبيان والبنات يركضون خارج باب المنزل معه ومع أهله. كان العديد من الناس يركضون باتجاه الغاية فيما صوت الرصاص اكثر وأكثر يعلو. ومثل الآخرين، ركض الأب وعائلته طويلاً، وعندما توقفوا، لم يتمكنوا من ايجاد أمه أو أي من إخوته، فخاف الطفل وبكى، وكان الأب يصرح بحثاً عن عائلته. بعد قليل سمع سامي صوت أمه، فالتمّ شمل العائلة. وفي الصباح التالي، تمكن الجميع من العودة إلى القرية.

السيناريو الثالث: رعاية ساره:

تقوم حواء، وعمرها تسع سنوات، بمساعدة إخوتها الثلاثة، داود (ثماني سنوات) وجود (ست سنوات) وعارف (ثلاث سنوات)، على ارتداء ملابسهم في الصباح، ثم تأخذ كأسامن الماء إلى والدتها سارة الراقدة في الفراش. سارة مصابة منذ وقت طويل، ولم تعد قادرة على الاعتناء بأطفالها. حواء تساعد أمها على الجلوس وشرب الماء، ثم تذهب برفقة اخوتها للبحث عن المزيد من الخشب. ولكن عارف كان أضعف من أن يمشي، فتحاول حواء مساعدته على أن يبقى بحالة جيدة، ولكنه يزداد ضعفاً. وفوق كل ذلك، يتزايد قلق حواء، إذ لم يعد لديهم الكثير من الطعام.

تأمل:

  • هل هذا مثال عن ضغط مزمن ام ضغط نفسي مفاجئ؟
  • هل تعتقدون أن هذه الطفلة تعيش "الضغط السام"؟ لم نعم أو لم لا؟
  • ما الذي يمكن أن يخفف من الضغط على الطفلة ويحسن الأمور؟

في الفيديو التالي، يصف كيدر التقنيات التي يمكن للبالغين استكشافها مع الأطفال لمساعدتهم على التعامل مع المواقف العصيبة مثل الخضوع لإجراء طبي. يناقش كيدر استراتيجيات التكيف المحتملة مع صبي يبلغ من العمر خمس سنوات لمساعدته على الاستعداد للحصول على إبرة.

فيديو: Scene: Coping strategies (2:41)

تأمل: هل هناك أي تقنيات ترغب في تجربتها مع الأطفال الصغار لمساعدتهم على التأقلم أو التعامل مع المواقف العصيبة؟

الطباع: 

يشير مصطلح الطباع إلى انفعالية الأطفال ونشاطهم وانتباههم. ويمكن تعريفه كالفوارق الفردية في التفاعل والتنظيم الذاتي (روثبارت، 2019). يشير التحيز الطبعي/المزاجي إلى أنماط المشاعر المتمركزة في بيولوجيا الطفل وتظهر في وقت مبكر من النمو (كاغان، 2019). ترتبط الطباع ارتباطًا وثيقًا بتفاعل الأطفال مع التوتر وبتطور التنظيم الذاتي.

لقد قَسّم الفهم السابق للطباع الأطفال إلى ثلاث فئات واسعة: الطفل السهل، والطفل البطيء في الإحماء، والطفل الصعب. وقد قام الدكاترة ألكسانْدر توماس وستيلا تْشيس وهيربرت بيرش بدراسة طباع الأطفال على نطاق واسع وحددوا تسعة أبعاد للمزاج يمكن تلخيصها في هذه الفئات الثلاث العريضة.

فقد قام الباحثون بمراجعة أبعاد توماس وتْشيس إلى لجعلها ثلاثة أبعاد واسعة:

  • الانفتاح/الإيجابية (التأثير الإيجابي، مستوى النشاط، الاندفاع، المخاطرة)
  • العاطفة السلبية (الخوف، الغضب، الحزن، الانزعاج) 
  • والتحكم المجهِد (تحويل الانتباه والتركيز، والحساسية الإدراكية، والتحكم المثبط والتنشيطي) (روثبارت، 2019).

تشكّل الطباع اختلافات فردية تؤثر على كيفية تفاعلنا مع المواقف والتفاعلات والبيئات. إن فهم هذه الاختلافات له تأثير هائل على تقديم الرعاية والتعليم، لأنه يساعد على فهم مشاعر الأطفال وأفعالهم.

تُسلط الأبحاث بشأن الطباع الضوء على أن سلوكيات الأطفال وعواطفهم لا يتم تحديدها بالكامل من خلال تجربتهم وبيئاتهم المبكرة. منذ الولادة، يختلف الأطفال في تفاعلهم وتنظيمهم الذاتي ويتبعون مسارات مختلفة لتحقيق النتائج النمائية حتى عندما يتشاركون في تجارب مماثلة.

إقرأ المزيد:

تأمل:

  • كيف تعتقد أن ميلا وأنيكا يختلفان في أبعاد المزاج؟
  • من بين الفئات الثلاث العامة للمزاج، ما هي برأيك أفضل وصف لأنيكا وميلا؟
  • كيف تعتقد أن فهم الحالة المزاجية سيساعد معلمة ما قبل المدرسة في دعم تطور وتعلم أنيكا وميلا؟

تريد أن تعرف أكثر: قم بزياردة الصفحة التالية: Temperament | Encyclopedia on Early Childhood Development (child-encyclopedia.com)

بينما يولد جميع الأفراد مع ميل نحو مجموعة معينة من خصائص الطباع، فإن البيئة الاجتماعية تؤثر على التعبير عن هذه الخصائص. يُستخدم مصطلحا "حُسن التلاؤم" و"التطابق" بشكل شائع لوصف أوجه التشابه والاختلاف في الطباع بين الأهل والطفل.

في الفيديو التالي، تصف الدكتورة جوان دورّانت أهمية فهم الأهل ومقدمي الرعاية "التطابق" بين الأهل ومقدمي الرعاية والأطفال الذين يدعمونهم..

video 3

video 4

في هذا المقطع التالي، يصف الدكتور ستيوارت شانكر طرقًا لفهم مزاج "الرقص".

video 5

بعد ذلك، شاهد مقطع غريتا هذا وهي تحاول جاهدة جذب انتباه والدتها. بينما تشاهد، تلاحظ غريتا ووالدتها الأبعاد المختلفة للمزاج.

video 6

  • غريتا تبلغ من العمر عامين فقط. ما هي جوانب التنظيم الذاتي التي تراها في هذا المشهد؟

  • كيف تدعم تفاعلاتها مع والدتها قدرتها على التأقلم؟
  • هل يمكنك التفكير في أوجه التشابه - "التوافق" - بين مزاج غريتا ومزاج والدتها والتي قد يكون لها تأثير على كيفية تفاعل غريتا في مواقف معينة؟